مشروع المركز التخصصي التأهيلي لمرضى الإدمان

نبذه عن المشروع

والمخدرات اليوم ، وما تسببه من دمار للأخلاق والقيم ، وانتشار للفساد والبطالة ، وخراب للبيوت والأسر وتفككها ، أصبحت من أكبر الآفات التي ابتليت بها المجتمعات المحلية والعالمية ، والواقع الذي يعيشه جزء من مجتمعنا ، وما يشهده من قصص مؤسفة ، وأرقام رهيبة يؤكد هذه الحقائق. لأهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في مساعدة جهود الدولة لمكافحة هذا البلاء المستطير، والتخفيف من آثاره السيئة على الفرد والمجتمع والدولة ، فقد تم اقتراح فكرة هذا المشروع (إنشاء اكثر من مركز تخصصي تأهيلي لمرحلة ما قبل التعافي وكذلك مرحلة التأهيل ضمن برامج متخصصة تقدم من أصحاب اختصاص في هذا المجال ، وتوفير المكان المناسب لتحقيق هذا الهدف العظيم. ) ومصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له) (رواه مسلم) .